Yemeni Republican Federal Party

الحزب الجمهوري الإتحادي اليمني/الإفتتاحية

د/ شريفة المقطري ، عضو مؤسس

جاء تأسيس الحزب الجمهوري الإتحادي اليمني اليوم تلبية لآمال وطموحات جماهير الشعب اليمني المقهور على أمره ،، وامتثالاً لداعي المسئولية الوطنية والتاريخية والأخلاقية تجاه مايعصف بوطنا الغالي من مآسي هدت كل قيم الإنسانية تجاه شعب صابر أعزل مورس عليه كافة أنواع الذل والامتهان، والذي رهن قضيته ومصيره لشرذمة احتلت مقدراته وثرواته انقلبت على سلطة الدولة وشرعيتها ، تمتهن حرباً بالوكالة مدفوعة الأجر لتآمر محلي وإقليمي بأدوات وقوى الملشنة المسلحة باسم اليمن.


يعاني اليمن لمدة خمس سنوات من أسوء مصير شظى نسيج المجتمع اليمني بفرز عنصري سلالي هاشمي حوثي كهنوتي إيراني محتل للسلطة والهيكل الوظيفي و الثروة الوطنية، وفرز مناطقي حزبي وجهوي يسعى لتقسيم جغرافية اليمن السياسية والاجتماعية إلى كنتونات منافية لمكاسب ثورات اليمن الخالدة، ثورتي 26 سبتمبر و 14 أكتوبر و الوحدة اليمنية 22 مايو. يأتي هذا الحزب اليوم كحامل سياسي وطني مناهض للتاريخ الأسود لنكبة 21 سبتمبر 2014 المنقلبة على مخرجات الحوار الوطني ومشروعها الوطني للدولة الإتحادية التي أجمعت عليه غالبية القوى السياسية والوطنية.


إن الدور الذي كان مأمولاً بأحزابنا السياسية العريقة أصبح هرما عاجزا مرتهنا للخارج، تقوده الأجندات الخارجية وفرض قوى الملشنة للهيمنة السياسية والعسكرية لاستلاب الدولة. بات المواطن اليمني يحلم بأبسط حقوقه للعيش الكريم، فلا أمن ولا مرتبات ولا تعليم ولا صحة هجرته مرغما منفياً للخارج يواجه أرذل قيمة وصل لها حامل الجواز اليمني في مطارات العالم.

إن الحرب العبثية باليمن جعلت من ابنائه ذخيرة حية يكب بدماء شهدائه من المناضلين في حرب انتحارية فاقدة البوصلة ، يتاجر بأحلامه واستعادة دولته بين أجندات صراع المصالح الإقليمية والدولية. عانى اليمن لعقود من صراع الهوية والأيدلوجيات الدخيلة التي نالت من يمنيته وامتدادها التاريخي والحضاري فها هي اليوم أمام تهديد سقوط جمهوريته ووحدته الفتية كنتيجة خلفتها مشاريع الإسلام السياسي والسلالي الذي يقدم الجمهورية بمفهوم عنصري مناطقي فئوي جهوي ملبي حركات التنظيمات الإسلامية والتطرف الأيدلوجي الخارجي ، يهندس بها هوية سلالية ومناطقية غير يمنية وتفرضها على اليمنيين فرضا باستغلال تجويع و تهديد أمن اليمنيين واغتصاب كرامتهم وامتهانها في مرأى ومسمع تجاهل المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان.


الحزب الجمهوري الإتحادي اليمني حدد لنفسه مسارا واضحا برفض جميع المتورطين بهذه الحرب العبثية مقدما نفسه كداعم لشرعية الدولة واستعادتها وانهاء الإنقلاب بمعركة تحرير يمني مقدسة تلزم قيادة سلطة الشرعية اليمنية للعودة إلى أرض اليمن لتحقيق واجب استعادة الدولة وبسط سلطتها على كامل التراب اليمني. رافضا كافة مظاهر التنظيمات الإسلامية السياسية والسلالية الحوثية والمناطقية والجهوية و انحراف مسار التحالف العربي الذي استهدف مؤسسات الدولة اليمنية ولم يحسم المعركة لصالح ما أجمع عليه اليمنيون في مرجعياتهم وثوابتهم الوطنية.


لقد أجمع المؤسسين والآلاف من منتسبي الحزب على عهد استعادة الدولة بكافة الوسائل السلمية محليا وبالمحافل الدولية ولن يصمت ومعه نخبة من الأكاديميين والقيادات السياسية وجمع نسائي وشبابي ورجال أعمال وعامة الناس المخلصين في الداخل والخارج قطعوا على أنفسهم عهد النضال إلى تحقيق رؤية جمهورية اليمن الإتحادية الحديثة التي يحلم بها أبناؤها ملتفين حول مخرجات الحوار الوطني كحامل سياسي لها يؤسس له لأول مرة في 26 من سبتمبر 2020م.

إننا في لحظة وطنية فارقة ماضون ومعنا كافة الشرفاء المخلصين ننذر أنفسنا لرؤية وأهداف وأسس الحزب العشرة سنرسي خارطة طريق للخروج من مضيق الأزمة اليمنية عبر إيقاف عبث الحرب وتحديد مصيرنا بأنفسنا كشعب يمني له الكلمة الأولى والأخيرة في تقرير السلام.

ندعوكم اليوم للإنضمام لرؤيتنا ورسالتنا لنمضي معا نحو تحقيق أهداف إرساء جمهورية اليمن الإتحادية الحديثة تأسيا بالتجارب الناجحة بالعالم التي أنهت حروبها الأهلية بمبدأ الاختلاف لا الخلاف وقبول الآخر وفقا للمبادئ الوطنية وثوابتها وعبر نهج النظام الفيدرالي متعدد الأقاليم.

 

أعضاء اللجنة التحضيرية بالحزب الجمهوري الإتحادي اليمني:
د/ جمال الجسري القائم بأعمال رئيس اللجنة التحضيرية (حاليا)
أ/ سامي الصيادي رئيس اللجنة التحضيرية.
ا/عمار الزريقي نائب رئيس اللجنة التحضيرية
م/ علي العنيزي مسئول الاتصال والدعم الفني
أ/ أكرم غيلام مقرر اللجنة
أ/ علي البيحاني سكرتير اللجنة
أ/ طه الشرعبي عضو اللجنة التحضيرية
أ/ قناف المنتصر عضو اللجنة التحضيرية
أ/ حمود الضبياني عضو اللجنة التحضيرية
أ/ احمد الجمحي عضو اللجنة التحضيرية.
أ/ راجح المعبري عضو اللجنة التحضيرية

لن ترى الدنيا على أرضي وصيا